الرئيسيةغير مصنفطيار تركي متهم بالضلوع في الانقلاب.. أين كان وقتها؟
غير مصنف

طيار تركي متهم بالضلوع في الانقلاب.. أين كان وقتها؟

وذكر موقع “nordicmonitor” المتخصص في الشأن التركي، الاثنين، أنه حصل على معلومات تفيد بأن الطيار العسكري بيرام تاشباشه، شغل وظيفة مستشار أول لبعثة حلف شمال الأطلسي “الناتو ” في أفغانستان، بين 15 يناير، و 10 أغسطس 2016، أي قبل الانقلاب وبعده بأشهر.

وتظهر أوراق الاتهام أن الضابط شارك في قيادة مقاتلة حربية ليلة الانقلاب 15 يوليو، الأمر الذي يبتعد كل البعد عن المنطق، وفق الموقع التركي.

ويشير الموقع إلى أن تاشباشه تلقى أمرا يطلبه بالعودة من أفغانستان يوم 10 أغسطس 2016، وبالفعل امتثل الطيار للأمر، واستقل في اليوم التالي طائرة عائدا إلى إسطنبول، حيث اعتقل لدى وصوله هناك.

ورأى الموقع المتخصص في الشأن التركي أن “الاتهامات الكاذبة” الموجهة للطيار، تعزز فرضية أن محاولة الانقلاب لم تكن سوى عملية مفبركة أعدها، الرئيس رجب يطب أردوغان وأعوانه لتحقيق أهداف سياسية.

وأشار إلى أن تاشباشه ليس الشخص الوحيد الذي تم “تلفيق” التهم له، إذ تكرر السيناريو نفسه مع عدد من العسكريين “غير المريحين” للسلطة التي تسعى إلى إقصائهم عن الجيش التركي.

ولفت إلى أن الطيار العسكري يمتلك “سجلا نظيفا” في الجيش، فلم يوجه له أي اتهام بسوء السلوك من أي نوع كان.

وللمفارقة، تلقى الطيار الحربي العديد من الأوسمة والجوائز بسبب اشتراكه، خلال التسعينيات، في الحرب ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة منظمة إرهابية.

وكان بيرام تاشباشه على علم بالمخاطر التي تلاحق العسكريين الأتراك، إثر إطلاق حكومة أردوغان حملة “التطهير” ، لكنه اعتقد أنه لن يعتقل بسبب وجود في كابل التي تبعد آلاف الكيلومترات عن تركيا، ليلة الانقلاب.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.